Uncategorized

من روائع البحتري

سَلامٌ عَلَيكُم لا وَفاءٌ وَلا عَهدُ * أَما لَكُمُ مِن هَجرِ أَحبابِكُم بُدُّ
أَأَحبابَنا قَد أَنجَزَ البَينُ وَعدَهُ * وَشيكًا وَلَم يُنجَز لَنا مِنكُمُ وَعدُ
أَأَطلالَ دارِ العامِرِيَّةِ بِاللِوى * سَقَت رَبعَكِ الأَنواءُ ما فَعَلَت هِندُ
أَدارَ اللِوى بَينَ الصَريمَةِ وَالحِمى * أَما لِلهَوى إِلّا رَسيسَ الجَوى قَصدُ
بِنَفسِيَ مَن عَذَّبتُ نَفسي بِحُبِّهِ * وَإِن لَم يَكُن مِنهُ وِصالٌ وَلا وُدُّ
حَبيبٌ مِنَ الأَحبابِ شَطَّت بِهِ النَوى * وَأَيُّ حَبيبٍ ما أَتى دونَهُ البُعدُ
إِذا جُزتَ صَحراءَ الغُوَيرِ مُغَرِّبًا * وَجازَتكَ بَطحاءَ السَواجيرِ يا سَعدُ
فَقُل لِبَني الضَحّاكِ مَهلًا فَإِنَّني * أَنَ الأُفعُوانُ الصِلُّ وَالضَيغَمُ الوَردُ
بَني واصِلٍ مَهلًا فَإِنَّ ابنَ أُختِكُمْ * لَهُ عَزَماتٌ هَزلُ آرائِها جِدُّ
مَتى هِجتُموهُ لا تَهيجوا سِوى الرَدى * وَإِن كانَ خِرقًا ما يُحَلُّ لَهُ عَقدُ
مَهيبًا كَنَصلِ السَيفِ لَو قُذِفَت بِهِ * ذُرى أَجَإٍ ظَلَّت وَأَعلامُهُ وَهدُ
يَوَدُّ رِجالٌ أَنَّني كُنتُ بَعضَ مَن * طَوَتهُ المَنايا لا أَروحُ وَلا أَغدو
وَلَولا احتِمالي ثِقلَ كُلِّ مُلِمَّةٍ * تَسوءُ الأَعادي لَم يَوَدّوا الَّذي وَدّوا
ذَريني وَإِيّاهُم فَحَسبي صَريمَتي * إِذا الحَربُ لَم يُقدَح لِمُخمِدِها زَندُ
وَلي صاحِبٌ عَضبُ المَضارِبِ صارِمٌ * طَويلُ النَجادِ ما يُفَلُّ لَهُ حَدُّ
وَباكِيَةٍ تَشكو الفِراقَ بِأَدمُعٍ * تُبادِرُها سَحًّا كَما انتَثَرَ العِقدُ
رَشادَكَ لا يَحزُنكَ بَينُ ابنِ هِمَّةٍ * يَتوقُ إِلى العَلياءِ لَيسَ لَهُ نَدُّ
فَمَن كانَ حُرًّا فَهوَ لِلعَزمِ وَالسُرى * وَلِلَّيلِ مِن أَفعالِهِ وَالكَرى عَبدُ
وَلَيلٍ كَأَنَّ الصُبحَ في أُخرَياتِهِ * حُشاشَةُ نَصلٍ ضَمَّ إِفرِندَهُ غِمدُ
تَسَربَلتُهُ وَالذِئبُ وَسنانُ هاجِعٌ * بِعَينِ ابنِ لَيلٍ ما لَهُ بِالكَرى عَهدُ
أُثيرَ القَطا الكُدرِيَّ عَن جَثَماتِهِ * وَتَألَفُني فيهِ الثَعالِبُ وَالرُبدُ
وَأَطلَسَ مِلءِ العَينِ يَحمِلُ زَورَهُ * وَأَضلاعَهُ مِن جانِبَيهِ شَوى نَهدُ
لَهُ ذَنَبٌ مِثلُ الرَشاءِ يَجُرُّهُ * وَمَتنٌ كَمَتنِ القَوسِ أَعوَجَ مُنأدُّ
طَواهُ الطَوى حَتّى استَمَرَّ مَريرُهُ * فَما فيهِ إِلّا العَظمُ وَالروحُ وَالجِلدُ
يُقَضقِضُ عُصلاً في أَسِرَّتِها الرَدى * كَقَضقَضَةِ المَقرورِ أَرعَدَهُ البَردُ
سَما لي وَبي مِن شِدَّةِ الجوعِ ما بِهِ * بِبَيداءَ لَم تُحسَس بِها عيشَةٌ رَغدُ
كِلانا بِها ذِئبٌ يُحَدِّثُ نَفسَهُ * بِصاحِبِهِ وَالجَدُّ يُتعِسُهُ الجَدُّ
عَوى ثُمَّ أَقعى وَارتَجَزتُ فَهِجتُهُ * فَأَقبَلَ مِثلَ البَرقِ يَتبَعُهُ الرَعدُ
فَأَوجَرتُهُ خَرقاءَ تَحسِبُ ريشَها * عَلى كَوكَبٍ يَنقَضُّ وَاللَيلُ مُسوَدُ
فَما ازدادَ إِلّا جُرأَةً وَصَرامَةً * وَأَيقَنتُ أَنَّ الأَمرَ مِنهُ هُوَ الجِدُّ
فَأَتبَعتُها أُخرى فَأَضلَلتُ نَصلَها * بِحَيثُ يَكونُ اللُبُّ وَالرُعبُ وَالحِقدُ
فَخَرَّ وَقَد أَورَدتُهُ مَنهَلَ الرَدى * عَلى ظَمَإٍ لَو أَنَّهُ عَذُبَ الوِردُ
وَقُمتُ فَجَمَّعتُ الحَصى وَاشتَوَيتُهُ * عَلَيهِ وَلِلرَمضاءِ مِن تَحتِهِ وَقدُ
وَنِلتُ خَسيسًا مِنهُ ثُمَّ تَرَكتُهُ * وَأَقلَعتُ عَنهُ وَهوَ مُنعَفِرٌ فَردُ
لَقَد حَكَمَت فينا اللَيالي بِجورِها * وَحُكمُ بَناتِ الدَهرِ لَيسَ لَهُ قَصدُ
أَفي العَدلِ أَن يَشقى الكَريمُ بِجورِها * وَيَأخُذَ مِنها صَفوَها القُعدُدُ الوَغدُ
ذَرينِيَ مِن ضَربِ القِداحِ عَلى السُرى * فَعَزمِيَ لا يَثنيهِ نَحسٌ وَلا سَعدُ
سَأَحمِلُ نَفسي عِندَ كُلِّ مُلِمَّةٍ * عَلى مِثلِ حَدِّ السَيفِ أَخلَصَهُ الهِندُ
لِيَعلَمَ مَن هابَ السُرى خَشيَةَ الرَدى * بِأَنَّ قَضاءَ اللَهِ لَيسَ لَهُ رَدُّ
فَإِن عِشتَ مَحمودًا فَمِثلي بَغى الغِنى * لِيَكسِبَ مالًا أَو يُنَث لَهُ حَمدُ
وَإِن مِتُّ لَم أَظفَر فَلَيسَ عَلى امرِئٍ * غَدا طالِبًا إِلّا تَقَصّيهِ وَالجَهدُ

Advertisements
Standard
Uncategorized

Scottish rugby, real sport soul

Last Saturday I enjoyed the rugby match between Sheltand and S. Africa. Although the match ended with a devastating result for Scotland which I didn’t like, I liked this email that came to me after the match. I liked the language and I am quoting it here: 

“This is just a quick note to say a big “THANK-YOU” from the Scotland Team for your tremendous support over the last two weekends. These were hard fought games against the best two teams in the world, New Zealand and South Africa. After both games Scotland Head Coach, Andy Robinson, was full of praise for the crowd. He said the noise generated by the 60,000 fans last Saturday as his team were hammering the Springbok line was “just incredible” and many seasoned Scottish Rugby fans said they hadn’t heard the “Murrayfield Roar” as loud as that for some time! Your support was fantastic.

We want to make the matchday experience an enjoyable one for everyone and are continually looking at ways of giving fans more, on and off the pitch. This year we introduced the Family Zone at Murrayfield for families to take part in activities before the games and a Fan zone in Rose Street to give those with a match ticket discounts in bars and restaurants pre and post match.  If you’ve any feedback or ideas please let us know.”

 

Some info on the event  

Good luck Scotland in the coming matches and thank you Murrayfield for the well-planned event. 

Standard
Uncategorized

SLF 2012 احتفال التعليم الاسكوتلندي

استمعت اليوم بالمشاركه في احتفال التعليم الاسكوتلندي 2012 المقام بمدينة جلاسكو باسكوتلندا. يعقد هذ المعرض بشكل سنوي وبه يلتقي كل مهتم بالتعليم في الدوله وعلي كل المستويات. فمن الوزير المسؤول الي المدراء التنفيذيين الي مدراء المدارس والمعلمين والاباء وصولا الي العارضين من القطاع الخاص الذين ينتجون ويسوقون منتجاتهم لهذا القطاع. يفام علي هامش المعرض العديد من ورش العمل التي تهتم بكل جوانب العمليه التعليميه في كل المراحل وصولا الي المهارات الحياتيه التي تخرج للمجتمع المواطن الواعي المسؤول ولذلك تشارك منظمات مجتمعيه تعني بالبئيه والصحه والتطوع والمواطنه والعنايه بالحيوان وصولا الي حقوق وواجبات الفرد التي يتبناها التعليم ويؤسس لها. الحقيفه الوحيده ان يومي المعرض ليسا كافيين لللالمام بهذا الموضوع لكن الحقيفه الاكبر ان الدول المتقدمه تبذل للتعليم خصوصا الاساسي منه جهد كبير ولذلك المردود تقدم وحضاره مميزه من الظلم مقارنتها بغيرها. 

Image

 

بعض الصور من الحدث

ImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImageImage

Standard
E-learning

Welcoming 17 New University Partners

Welcoming 17 New University Partners.

(كورسيرا) تقدم كورسات مجانيه على الانترنت من جامعات عالميه عريقه ويقدمها اشخاص على مستوي عالي من التاهيل. بدات بعدد محدود من الجامعات وكل فتره يضاف عدد اخر من الجامعات. احدث الجامعات انضماما في الرابط. 

 

 

 

Standard